Saturday, August 12, 2017

Jerusalem Post Magazine: LISTENING CLOSELY (By NATAN ODENHEIMER)

Jerusalem Post Magazine

August 10, 2017

LISTENING CLOSELY

By NATAN ODENHEIMER

Sam Bahour is eager to open up the discussion concerning the Israeli- Palestinian conflict. But is there anyone to engage in the conversation?


http://www.jpost.com/Magazine/LISTENING-CLOSELY-502088

Download PDF here: http://bit.ly/JerusalemPostMagazine-ListeningClosely-Aug-11-2017-PDF.

#Palestine #Israel

http://bit.ly/JerusalemPostMagazine-ListeningClosely-Aug-11-2017


Tuesday, July 18, 2017

[ePalestine] NEW DOCUMENTARY: This is Palestine

Dear friends,

A new documentary well worth the watch.

This is Palestine

https://vimeo.com/221868603 (49:42 minutes)


​Nothing new here for anyone aware of ground zero in Palestine or has been awake the past 50 years, but footage of some heart-wrenching scenes reminds us all that there are real people behind the daily headlines and statistics.

To view official Israeli arrogance (a.k.a. hasbara), par excellence, view these two short segments:

12:37 - 13:40
26:45 - 28:05

Losing hope is not an option,
Sam
_____________________________________

Everything about this list:
http://lists.riseup.net/www/info/epalestine

To subscribe, send mail to:
epalestine-subscribe@lists.riseup.net

To unsubscribe, send mail to:
epalestine-unsubscribe@lists.riseup.net

Saturday, July 01, 2017

[ePalestine] Haaretz: What Are Old Photos and Films of Palestinians Doing in the IDF Archive?

Fascinating, infuriating, insightful, and inspiring, all in one...

Haaretz

What Are Old Photos and Films of Palestinians Doing in the IDF Archive?


From her [Dr. Rona Sela, a curator and researcher of visual history at Tel Aviv University] point of view, the systematic collecting of Palestinian visual materials in the IDF Archive "makes it possible to write an alternative history that counteracts the content created by the army and the military archive, which is impelled by ideological and political considerations." In the material she found in the army archive, she sees "images that depict the history of the Palestinian people and its long-term ties to this soil and this place, which present an alternative to the Zionist history that denied the Palestinians' existence here, as well as their culture and history and the protracted tragedy they endured and their national struggle of many years."

read more: http://www.haaretz.com/israel-news/.premium-1.798565

NOTE:
 Due to high demand, the film Looted and Hidden (Film Pre-Premiere)
by Rona Sela will be screened on Monday 3rd July, 6.30pm
at the Tel Aviv Museum of Art, Sderot Sha'ul HaMelech 27, Tel Aviv
(and not as previously advertised). Please reserve tickets in advance.
Entrance fee NIS 20, Ticket Reservations: 03 6077020

It is possible to reserve tickets in the museum's website. please click the "cinema" category, and then go to the relevant date. Link is attached

A Q&A with director Rona Sela and with Sabri Jiryis, former director of Palestine Research Center will follow the screening

A MUST ATTEND for sure, if one has access to Tel Aviv.

#Palestine #Israel #Archive

____________________________________

Everything about this list:
http://lists.riseup.net/www/info/epalestine

To subscribe, send mail to:
epalestine-subscribe@lists.riseup.net

To unsubscribe, send mail to:
epalestine-unsubscribe@lists.riseup.net

Friday, June 09, 2017

Friends School - Class of 2017 Commencement

Friends School - مدرسة الفرندز
Class of 2017 Commencement Speech
كلمة حفل تخرج فوج عام 2017
بقلم سام بحور - By Sam Bahour
 
May 21, 2017


Friends School
Class of 2017 Commencement Speech

By Sam Bahour
مدرسة الفرندز
كلمة حفل تخرج فوج عام 2017

بقلم سام بحور
I apologize for presenting this speech in English. Every Palestinian’s life has been taxed. My tax, as many in the diaspora, is paid every day by not having had the opportunity to master our Arabic language.

Thanks to the Board of Trustees of the Ramallah Friends School, faculty, staff, and, in particular:
  •       Thank you Joyce Ajlouni for the warm introduction you gave to this Class of 2017 and for your 13 years of service to the Friends School. As a parent, a work colleague, and most importantly a friend, I wish you the best of luck as you embark on the next chapter of your life, knowing very well you will never be far from the Friends School.
  •      A big thanks also to Deputy Principal Istaz Jeries Abu El-Etham for his lifelong service to the Friends Boys School. We salute your dedication and patience throughout the years and look forward to engaging with you as you transition into retirement.
  •       Principal Dr. Riyam Kafri-Abu Laban, I thank you for upholding everything this school was meant to be and going the extra mile by joining your colleagues in teaching the largest class ever their Theory of Knowledge (TOK). I heard a few gray hairs have emerged in the process, but I promise not to talk about them.
  •      Before my most important thanks, I want to congratulate each and every parent of the graduates. Your tireless efforts are bearing well-deserved fruit today. And for the parents that passed before reaching this day, may you be resting in peace knowing that your child is our child, and we are all proud of each and every one of these shining stars.
  •      My most important thanks is to you, the Friends School Graduating Class of 2017, for sticking it out, meeting all the deadlines, well, almost meeting all the deadlines, well OK, let’s not talk about the deadlines. Instead of deadlines let’s talk about you. About what you’ve just been through during the past 12 years. About what’s happening to you today. About what to expect tomorrow.

For 12 years, nearly 2,000 school days, you woke up, dragged yourself to school, went from class to class, assignment to assignment, waiting anxiously for this exact day.

In a few moments, you each will walk up and be handed a piece of paper which confers upon you a high school diploma. Your parents will shed a few tears, tears of joy for your accomplishment, mixed with a few tears of worry as you embark onward to what awaits you, and maybe most of all, a tear for the emptiness you will leave behind in their lives as you focus on your life’s next chapter at home or aboard. More than 57 million children worldwide do not have a school to go to, so you have a right to feel proud about completing your education.

Did I say you are “completing your education?” Pardon my mistake. What’s happening to you today is by no means a completion of anything, of course it’s not, that’s why it’s called a commencement! It is the start of something. Today is the start of you inventing yourselves through your transition to adult, professional, spouse, father, mother, citizen, bread-winner, and community leader.

Today, you will come to realize three major shifts in your mindset:

MINDSET SHIFT #1
The grades you earned aren't as important as the education you received.

You earned a grade for taking a history test, but you got an education for understanding why slavery, dispossession and military occupation are immoral.

You earned a grade for taking a math test, but you got an education for understanding that mathematics allows us to fly, build software, and produce a meal.

You earned a grade for writing an English essay, but you got an education for understanding that words are literature and literature is a key way humans try to make sense out of our complicated world.

You earned a grade for passing a physical education exam, but you got an education for understanding that you are the safe keeper of your body, no one else, and without health you have nothing.

Lastly, you earned a grade for passing your Arabic grammar test, but you got an education – a better one than mine for sure – for understanding that the Arabic language is the 5th most spoken language in the world (242 million native speakers—spread across 60 different countries worldwide) and that mastering and maintaining your Arabic language skills will set you apart from your peers in the U.S. and elsewhere for a lifetime.

Remember the grades you earned aren't as important as the education you received

MINDSET SHIFT #2
You are no longer living your parent’s story.

From today onward, you would be well-advised to start crafting your own story, or someone else will craft you in theirs. No matter where you go next, but especially for those of you heading abroad, consciously think how you will answer the question you will get asked a hundred times over, where are you from?

What will you answer, I’m from the Middle East? The Holy Land? Jerusalem? Or will you stand proud and say I’m from Palestine!

Home of Islam, Christianity and Judaism, where age-old prophets are laid to rest and modern-day prophets are made every day, on every street, in every refugee camp, on every farm, and in every Israeli jail cell.

I’m from a place where we are part and parcel of the land, right next to the olive tree and grape vine.

I’m a Palestinian who has never lived in peace and grew up only knowing walls, fences, settlements and checkpoints, yet, I cherish life.

I come from a school whose buildings’ stones have seen more turmoil than the world’s five-star generals, combined, but taught us to live the Quaker values of truth, simplicity, peace, equality, tolerance, service, creativity, discipline, and justice.

I come from a people of refugees who lost their land, but for 70 years have held on to hope.

I come from a place where our parents had a hard time seeing the future, but were blinded by the conviction that educating their children was the key to getting the boot of Israeli occupation off our collective neck.

I come from a land that is bleeding but from a people in struggle.

And you, my fellow classmate, where are you from?

Remember, you are no longer living your parent’s story.

MINDSET SHIFT #3
You are about to realize that learning never ever stops.

It also doesn’t happen in the classroom, that’s merely where grades are handed out.
If you don’t wake up tomorrow morning without a book in your hand, you are already falling behind.

If you don’t already have a CV written—yes even as a high school graduate—you’re already late, so write one, tomorrow.

If you have a few months over the summer, take a training course in something, anything.

Lifelong learning does not happen in a comfort zone. Exit your comfort zone. Meet new people. Turn off your smartphones and look people in their eyes. Ask someone how they are doing and actually mean it and listen to the answer.

Education is great thing, but wisdom, common sense and street smarts are even greater.

Remember, learning never ever stops.

ONWARD AND UPWARD

And with that, I promise you tomorrow morning will be very similar to this morning.

Until you decide to act, every morning going forward will bring the same. From today onward, acting is totally in your hands.

You each entered this school as individuals, kicking and screaming little kids. Your parents will vividly remember those first days of school?

You leave this school not as individuals, but as a Class. A community. Your first formal network. Technology allows you all to stay in touch, so do so. Be there for each other, even if from across the globe. Lean on each other. Encourage each other to be their best.

Dear graduates, I must say it is a great sense of power to know that I stand here between you and your degree. But like I hope you know by now, the use of power demands responsibility. So, although I can speak for another 3 hours, I will close here to let you get on with why we are all here today.

I’ll end here by reminding you to always, always, know where you’re going.
And never, ever forget where you came from.

Congratulations!
أعتذر عن إلقائي هذه الكلمة باللغة الإنجليزية، فهناك ضريبة على حياة كل فلسطيني، وأنا أدفع ضريبتي بسبب افتقادي لفرصة إتقان لغتنا العربية ، مثلي مثل الكثيرين في الشتات.

أتقدم بالشكر إلى مجلس أمناء مدرسة الفرندز برام الله وهيئتها التدريسية والعاملين فيها،

·        وأخص بالذكر السيدة جويس عجلوني على كلماتك الدافئة لفوج عام 2017 ولخدمتك على مدى 13 سنة في مدرسة الفرندز.  كولي أمر وزميل في العمل، والأهم من ذلك كصديق، أتمنى لك حظاً سعيداً وأنت تبدأين مرحلة جديدة في حياتك، وأنا على علم تام بأنك لن تكوني بعيدة عن مدرسة الفرندز.

·        كما أتقدم بالشكر الجزيل لنائب المدير، الأستاذ جريس أبو العظام، لخدمته الطويلة في مدرسة الفرندز للبنين.  نحيي تفانيك وصبرك خلال السنوات الطويلة ونتطلع قدماً للعمل معك وأنت تبدأ مرحلة التقاعد.

·        المديرة الدكتورة ريام كفري-أبو لبن، أشكرك على تمسكك والتزامك بكل شيء تعنيه وتمثله هذه المدرسة، وعلى جهودك التي تخطّت الحدود من خلال الانضمام إلى زملائك في تدريس أكبر صف في تاريخ المدرسة حول نظرية المعرفة.  لقد سمعت أن العملية أدت إلى ظهور بعض من الشيب في رأسك، ولكنني أعدك أن لا أخوض بالتفاصيل.

·        وقبل أن أتقدم بأهم مشاعر الشكر والتقدير، أود أولاً أن أهنيء كل فرد من آباء وأمهات الخريجين، فجهودكم المضنية تثمر اليوم ثمرة جيدة تستحقونها.  أما الأهالي الذين انتقلوا إلى رحمته تعالى قبل مجيء هذا اليوم السعيد، فأتمنى أن ينعموا بالرحمة وهم على علم أكيد بأن أبناءكم هم أبناؤنا، ونحن جميعاً فخورون بكل واحد من هذه النجوم الساطعة.

·        والشكر الأهم الذي أكنه هو لكم يا خريجي فوج 2017 لمثابرتكم وجهودكم، والقيام بمهامكم الدراسية في وقتها، أو تقريباً في وقتها، حسناً، دعونا لا نخوض بهذا الموضوع!  فبدلاً من الخوض بالمواعيد النهائية، دعونا نتحدث عنكم أنتم وما مررتم به خلال الإثني عشر سنة الماضية، وعما يحصل لكم اليوم وما يجب أن تتوقعونه غداً.

خلال الاثني عشر سنة، أي حوالي ألفي يوم مدرسي، كنتم تستيقظون وتجرّون أنفسكم للذهاب إلى المدرسة والتنقل من صف إلى صف ومن واجب مدرسي إلى آخر، تنتظرون هذا اليوم بالذات على أحرّ من الجمر.

خلال لحظات قليلة سوف ينهض كل منكم ويأتي ليتسلم ورقة تمنحكم شهادة الدبلوم المدرسية.  سوف يذرف والداكم بعض الدموع، دموع الفرح على إنجازاتكم، تكتنفها بعض دموع القلق وأنتم تنتقلون قدماً نحو ما ينتظركم، وربما فوق ذلك كله، دمعة بسبب الفراغ الذي ستتركونه في حياتهم وأنتم تركزون على الفصل التالي في حياتكم في الوطن أو في الخارج.  يوجد في العالم أكثر من 57 مليون طفل لا مدرسة لهم يذهبون إليها، لذا فإن لكم الحق بأن تشعروا بالفخر لإتمامكم تعليمكم.

هل قلت "إتمامكم تعليمكم؟" أستميحكم عذراً على هذه الغلطة. ما يحدث لكم اليوم لا يعني بأي شكل من الأشكال إتمام أي شيء، أبداً، فهو ليس كذلك.  لهذا السبب يسمونه "التخرج"، فهو الانتقال إلى بداية شيء آخر.  اليوم هو بداية اكتشافكم لأنفسكم وأنتم تنتقلون لتصبحوا بالغين راشدين، مهنيين وأزواج وزوجات وأمهات وآباء ومواطنين ومعيلين وقادة مجتمع.

اليوم، سوف تدركون ثلاثة تحولات رئيسية في تفكيركم:

التحول الأول
العلامات التي حصلتم عليها ليست بأهمية التعليم الذي حصلتم عليه.

لقد حصلتم على علامة في امتحان التاريخ، ولكنكم تعلمتم شيئاً عندما فهمتم أن العبودية والطرد وانتزاع الملكية والاحتلال العسكري هي أمور لاأخلاقية.
لقد حصلتم على علامة في امتحان الرياضيات، ولكنكم تعلمتم شيئاً عندما فهمتم أن الرياضيات تمكنّنا من الطيران ومن إعداد البرمجيات وإنتاج وجبات الطعام.

لقد حصلتم على علامة لكتابة مقال باللغة الإنجليزية، ولكنكم تعلمتم شيئاً عندما فهمتم أن الكلمات تعني الأدب، وأن الأدب هو أسلوب إنساني لمحاولة تفهّم عالمنا المعقد.

لقد حصلتم على علامة في فحص الرياضة الجسدية، ولكنكم تعلمتم شيئاً عندما فهمتم أن كل واحد منكم هو الحارس الأمين على جسده، وأنه في غياب الصحة الجيدة لا يملك الإنسان شيئاً.

وأخيراً، لقد حصلتم على علامة نجاح في فحص قواعد اللغة العربية، ولكنكم تعلمتم شيئاً - وهو علم أفضل من علمي أنا بالتأكيد - عندما فهمتم أن اللغة العربية هي اللغة الخامسة من حيث الانتشار في العالم، حيث يتحدثها 242 مليون شخص في ستين دولة في كافة أنحاء العالم، وأن إجادة لغتكم العربية والحفاظ على مهاراتها سوف يميزكم عن زملائكم في الولايات المتحدة وفي أماكن أخرى طوال حياتكم.
تذكروا أن العلامات التي حصلتم عليها ليست بأهمية التعليم الذي حصلتم عليه.

التحول الثاني
لن تعيشوا في جلباب الآباء بعد الآن.

من اليوم فصاعداً، نصحية جيدة لكم أن تبدأوا بصياغة قصتكم الخاصة بكم، وإلا سيقوم شخص آخر بصياغتكم في قصته.  بغض النظر إلى أين تذهبون بعد الآن، وخاصة بالنسبة لهؤلاء الذين سيسافرون إلى الخارج، فكّروا بوعي كيف ستصيغون الإجابة على السؤال الذي سيطرح عليكم مئات المرات، من أين أنت؟

ماذا ستجيبون؟  أنا من الشرق الأوسط؟  من الأراضي المقدسة؟  من القدس؟  أم هل ستقولون بفخر واعتزاز أنا من فلسطين!

موطن الإسلام والمسيحية واليهودية، ومثوى الأنبياء القدامى، ومصنع أنبياء ورسل كل يوم، في كل شارع ومخيم ومزرعة، وفي كل زنزانة في السجون الإسرائيلية.

أنا من مكان نحن فيه جزء لا يتجزأ من الأرض، مع كل شجرة زيتون ودالية كرمة.

أنا فلسطيني لم يشهد في حياته يوم سلام ونشأ لا يعرف سوى جدران وسياجات الفصل والمستوطنات وحواجز التفتيش، ولكنني رغم ذلك أقدّس الحياة.
أنا من مدرسة شهدت أحجار مبانيها اضطرابات أكثر من كبار جنرالات العالم مجتمعين، ولكنها علمتنا كيف نعيش قيم وحقيقة وبساطة وسلام ومساواة وتسامح وخدمة وإبداع وانضباط وعدالة الكويكرز.

أنا من شعب من اللاجئين الذي فقدوا أرضهم ولكنهم تعلقوا طوال 70 سنة بالأمل.

أنا من مكان عانى فيه والداي من صعوبة رؤية المستقبل، ولكن أعمتهم القناعة بأن تعليم أبنائهم وبناتهم هو مفتاح إزاحة حذاء [بسطار] الاحتلال الإسرائيلي عن رقابنا جميعاً.

أنا من أرض تنزف دماً، ولكنني من شعب مناضل.
أنت يا زميلي في الصف الدراسي، من أين أنت؟
تذكروا لن تعيشوا في جلباب الآباء بعد الآن.

التحول الثالث
أنت على وشك أن تدرك أن عملية التعلم لا تتوقف أبداً.

وهي كذلك لا تحصل في الغرف الصفية، فهي فقط المكان الذي تسلّم فيه العلامات.

إذا لم تصحُ غداً صباحاً وفي يدك كتاب فاعلم أنك بدأت تتراجع.

إذا لم تكن قد أعددت سيرتك الذاتية - نعم، رغم كونك خريجاً من المدرسة الثانوية - فأنت متأخر، لذا قم بإعداد سيرتك الذاتية غداً.

إذا كانت لديك بضعة شهور خلال فترة الصيف، خذ دورة تدريبية في شيء ما، أي شيء.

لا تحصل عملية التعلّم الذاتي في منطقة راحتنا. أخرج من منطقة راحتك. تعرّف على أناس جدد. اغلق هاتفك الذكي وانظر في عيون الناس. اسأل أحدهم كيف حاله بصدق ثم اصغِ إلى إجابته.
التعليم شيء عظيم ولكن الحكمة والمنطق السليم والذكاء الفطري هي أعظم.

تذكر أن عملية التعلّم لا تتوقف أبداً.

إلى الأمام وإلى الأعلى

وبهذا أعدكم أن صباح الغد سوف يكون مثل صباح اليوم.
إلى أن تقرروا القيام بعمل ما، فإن كل صباح سيأتي بالأمر نفسه.  واعتباراً من اليوم فإن التصرف هو رهن أيديكم.

دخل كل منكم هذه المدرسة كفرد، أطفال صغار يصرخون ويبكون.  يتذكر والداكم تلك الأيام الأولى للمدرسة بوضوح؟

وها أنتم تغادرون هذه المدرسة ليس كأفراد وإنما كصف واحد، مجتمع واحد، وهذه أول شبكة رسمية تتواجدون فيها.  تسمح لكم التكنولوجيا بأن تبقوا على اتصال،  فابقوا سنداً لبعضكم البعض حتى عبر الكرة الأرضية.  إتكئوا على بعضكم البعض.  شجعوا بعضكم لتكونوا الأفضل.

أعزائي الخريجين.  يتوجب عليّ القول أن وقوفي هنا بينكم وبين شهاداتكم يعطيني شعوراً عظيماً بالسلطة، ولكن آمل أنكم تعرفون الآن أن استخدام السلطة ينطوي على مسؤولية.  لذا، ورغم أن باستطاعتي أن أتحدث لمدة ثلاث ساعات، سوف أختتم هنا لأترككم لمتابعة ما نحن بصدده اليوم.

سوف أختتم هنا بأن أذكركم أن تعرفوا دائماً وفي جميع الأوقات إلى أين أنتم متوجهون. ولا تنسوا أبداً من أين أنتم.

تهاني الحارة.
~ Sam Bahour is managing partner of Applied Information Management, a board member of a leading national bank in Palestine, and chairman of Americans for a Vibrant Palestinian Economy. He blogs at ePalestine.com.
سام بحور هو المؤسس والمدير العام لشركة إدارة الأعمال التطبيقية الاستشارية، وعضو مجلس إدارة في بنك فلسطيني وطني رئيسي، ورئيس "أمريكيون من أجل اقتصاد فلسطيني نابض بالحياة".  يكتب مدونته على الموقع ePalestine.com.